سيبقى بطرس إنسانا

سيبقى بطرس إنسانا

الاخ يوئيل

لَمْ يَهرُبَ قَصداً أوْ عمداً                     بَلْ صدَّقَ قلباً وَلِسَانا

بُطرُسُ لَمْ يَنكُرَ سَيدَهُ                      فالصَخرةُ تَهوي أحيَانا

خَوفٌ دَاهَمهُ إِذا سُأِلَ                      فَسيَبقىٰ بُطرسُ إِنسَانا

باغَتهُ الدِيكُ بصرخَتهِ                     مَجبورٌ أنكرَ  ما  كانا

صرخوا مِنْ أينَ ومَنْ أنتَ                هذا ما قِيلَ وَ ما كانا

تِلميذٌ أنتَ لمَصلوبٍ؟                     مُختَبئٍ فِيْ قَلبِ حِمَانا

وَ ترَاجعَ تِلميذُ الربِ                      و تقَهقرَ فِكراً ولِسانا

لكن لم ينسىٰ سيِدَهُ                        وَ تَذكرَ ذاكَ الإِعلانَ

يا أسفي أنكرتُ الربَّ                   ماهنتُ و مِثليَّ ماهانا

مسكينٌ قلبيَّ يا أبتي                        بثلاثٍ أنكرتُ فتانا

وبصيحةِ ديكٍ ياربي                     باعَ الإنسانُ الإنسانَ

ما أرخصنا ما أضعفنا                    ما أقبحنا ما  أشقانا

بِعناكَ يَسوعُ بخطئتِنا                 وَ عُروقُكَ تَنبضُ بدِمانا

ماكانَ الموقفُ موقِفُنا                  ما كانَ النُكرانُ رِهانا

لكنْ ياربُ مَذمَتُنا                      تنبعُ من ضَعفٍ أَنسَانا

أنسانا عرساً بجليل                     أنسانا خمرك في قانا

أنسانا أنك فادينا                           أنسانا أن مت فدانا

هذا الشيطان بداخلنا                    إن متنا ما مات الآنا

ياربُ بحبكَ أَنقِذنا                      و لتَحفظَنا و لترعَانا

إهدينا قُدسَاً مِنْ رُوحٍ                  مغمورٌ مِنْ دفئِ أبانا

سامحنا إلهي إن متَّ                  مَصلوباً بالعارِ مُهانا

مَوجُوعٌ والحَربةُ تَطعنْ                في جَنبِكَ قلباً أحيانا

إِعذُرنا  إِلهيَّ إِنْ  تُهنا               فسَيبقىٰ بُطرسُ إِنسانا

قصيدة للاخ يوئيل نظمها في ٥/ ١١/ ٢٠٢٠ وهي في مرحلة تلحين لتكون ترنيمة جميلة

لندعم الاخ يوئيل في صلواتنا لكي يكتب المزيد ولكي تغنى مكتبتنا المسيحية

اسرة راديو مياه الراحة

Share this Post

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*
*